البارسا في رحلة استجمام في العاصمة الإيطالية

5

يبدو برشلونة مسترخياً في زيارته لملعب أولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما بعدما بات النادي الكاتالوني على أعتاب بلوغ المربع الذهبي، ولعل مصدر القلق الوحيد بالنسبة لإرنستو فالفيردي مدرب
برشلونة هو الحالة البدنية للاعبيه في الأمتار الأخيرة من الموسم.
ونشرت صحيفة “آس” تقريراً حول الدقائق التي شارك فيها لاعبو برشلونة وقارنتها مع الدقائق التي شارك فيها لاعبو الريال، وكشفت أن هناك 8 لاعبين في برشلونة لعبوا عدداً أكبر من الدقائق
لناديهم ومنتخبات بلادهم مقارنة بأي لاعب في الريال.
وشارك البرازيلي كاسيميرو لاعب وسط الريال في 3533 دقيقة ليصبح الأكثر مشاركة مع النادي الملكي هذا الموسم، ولكن ميسي وإيفان راكيتيتش ولويس سواريز ومارك أندريه تير شتيغن
وبوسكيتس وجوردي ألبا وجيرارد بيكيه وصامويل أومتيتي يتفوقون عليه.
وقال فالفيردري رداً على سؤال بشأن خشيته من مستوى لياقة لاعبيه: عملية التدوير غير جائزة في هذه المرحلة من الموسم، ويعاني بوسكيتش من حالة إنهاك ولكن فالفيرردي اضطر للدفع به في
المباراة الأولى أمام روما بعد حقنه بالمسكنات، حيث أنه كان عائداً للتو من كسر في القدم، لكنه طلب استبداله في شوط المباراة الثاني.
وأوضح فالفيردي: لدينا الكثير من المباريات المهمة حالياً، لكنه شيء جيد لأن هذا يعني أننا لازلنا ننافس على كثير من الألقاب.
ولم يشارك بوسكيتس أمام ليغانيس، ولكن راكيتيتش الذي شارك بدلاً منه وصل لحاجز 4000 دقيقة مع برشلونة هذا الموسم، علماً أن برشلونة هو الفريق الوحيد في الدوريات الأوروبية الكبرى الذي
لم يتعرض لأي هزيمة حتى الآن في الموسم الحالي، كما يحلم برشلونة بالتتويج بثلاثية الدوري والكأس ودوري الأبطال، حيث يلاقي إشبيلية في نهائي كأس ملك إسبانيا في 21 نيسان الجاري، وقد تكون
المباراة أمام روما غداً تحصيل حاصل.
وبحسب صحيفة “سبورت” الكتالونية، فإن برشلونة سوف يصل لنصف النهائي للمرة الـ 16 وستكون المرة الأولى منذ 2015، حيث تخطى وقتها عقبة بايرن ميونخ ليحصد اللقب على حساب
جوفنتوس، وأوضحت أن البارسا عبر نصف النهائي في 7 مناسبات من قبل وفشل 8 مرات خلال 15 مشاركة سابقة بهذا الدور.
وأشارت الصحيفة إلى أن برشلونة هو المفضل للعبور إلى نصف النهائي، بعد الفوز في لقاء الذهاب بنتيجة 4-1 والنتيجة التي حققها في دور المجموعات بموسم 2015 -2016 في ملعب “
الأولمبيكو” بالتعادل 1-1 تضمن له ذلك.
وأضافت أن حقبة برشلونة الذهبية كانت من 2008 حتى 2013، حيث تواجد في نصف النهائي 6 مرات، وفاز في مرتين 2009 و2011 وخسر في 4 ( 2008 و2010 و2012 و2013).
في المقابل فإن فريق روما بلغ نصف نهائي الشامبيونزليغ مرة واحدة في 1983-1984، وتأهل للنهائي الذي خسره على ملعبه أمام ليفربول الإنكليزي، بركلات الترجيح، كما يتفوق برشلونة في
مواجهاته المباشرة مع روما، بانتصارين وهزيمة واحدة وتعادلين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.