هاتفك لا يستمع إليك، ولكنه يشاهد كل ما تفعله

3

أجرت مجموعة من أكاديميي علوم الحاسب من جامعة نورث إيسترن تجربة لاختبار أكثر من 17 ألف تطبيق من أشهر تطبيقات نظام التشغيل أندرويد لتحديد ما إذا كان أي تطبيق منهم
قد سجل الصوت من خلال ميكروفون الهاتف، ووفقًا للباحثين فإن نظرية المؤامرة التي بدأ الكثير من الناس الإيمان بها والمتعلقة بأن الهاتف الخاص بك يستمع إلى كل ما تقوله ليست صحيحة
على الإطلاق، إذ بعد دراسة استمرت لمدة عام، لم يعثروا على أي دليل على أن التطبيقات تستمع إلى المستخدم، ولكنهم اكتشوفوا أنهم قد يشاهدوا كل ما تفعله.
وازداد مؤخرًا عدد الأشخاص المقتنعين بنظرية المؤامرة، وأن هواتفهم الذكية تستمع إلى محادثاتهم لاستهدافهم بالإعلانات،
وقد ساعدت براءة الاختراع الأخيرة التي قدمتها منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك على تغذية هذا الاعتقاد،
حيث طورت المنصة تقنية من أجل تفعيل ميكروفون جهاز المستخدم للاستماع إليه أثناء مشاهدته للإعلانات من خلال إشارات صوتية سرية غير مسموعة بالنسبة للأذن البشرية
ضمن الإعلانات التفلزيونية تؤدي إلى قيام الجهاز الذكي بتسجيل الأصوات المحيطة أثناء ظهور الإعلان، ثم يتم إرسال الصوت إلى فيسبوك، حتى تتمكن من سماع رد فعلك على الإعلان.
وتضمنت الدراسة بعض التطبيقات التابعة لمنصة فيسبوك، وأكثر من 8 آلاف تطبيق آخر قادر على إرسال المعلومات إلى منصة التواصل الإجتماعي،
وحصل أكثر من نصف التطبيقات التي تم اختبارها على أذونات للوصول إلى كاميرا الجهاز والميكروفون،
مما يسمح لها بتسجيل أية محادثات قام بها الشخص أثناء فتح التطبيق، وتم تحليل حركة مرور البيانات التي تم إنشاؤها باستخدام برنامج تلقائي كطريقة للتفاعل مع التطبيقات على الأجهزة المستخدمة،
وقرر الباحثون أنه لم يتم إرسال أي ملفات صوتية إلى أي نطاقات تابعة لجهة خارجية.

التعليقات مغلقة.