ضغوط بريكست تهيمن على المؤتمر السنوي لحزب ماي

7

عقد حزب المحافظين، الذي تتزعمه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، مؤتمره السنوي الذي تهيمن عليه هذا العام جدالات بشأن قيادة ماي والانقسامات حيال “بريكست”.
وبعد أربعة أشهر من خسارتها أغلبيتها البرلمانية في الانتخابات المبكرة التي جرت في حزيران(يونيو)، لا تزال قبضة ماي على السلطة ضعيفة. وفي بروكسل، تسير مفاوضات بريكست بوتيرة بطيئة للغاية، فيما لا يزال الوزراء في الداخل غير متفقين على شكل مستقبل بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي.
وبحسب “رويترز”، فقد أقرت ماي قبيل وصولها إلى مانشستر (شمال غرب) بالأداء “المخيب” في الانتخابات، إلا أنها أكدت أن لديها برنامجا تنوي الاستمرار فيه، فيما يتوقع أن يركز المؤتمر على مسألة السكن.
وقالت ماي: “نعم، علينا التوصل إلى أفضل اتفاق بشأن بريكست.. ولكن علينا كذلك التحرك هنا في الداخل لجعل هذا البلد منصفا للعاملين العاديين”، إلا أن المعلقين سيراقبون من كثب بروز أي مؤشرات تمرد، لا سيما من قبل بوريس جونسون وزير الخارجية الذي ستتركز الأنظار عليه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.