نشرة أخبار 13 تشرين الثاني 2017

2

أعلنت وزارة النفط العراقية، نجاحها بإضافة إيرادات مالية للموازنة الاتحادية تجاوزت 7 مليارات دولار، عن تصدير النفط الخام خلال الأشهر الـ 10 الماضية. وقال وزير النفط جبار علي اللعيبي   إن “الوزارة أوفت بالتزاماتها تجاه الخزينة الاتحادية لعام 2017، واستطاعت تحقيق إيرادات مالية خلال الفترة المذكورة وقبل انقضاء أشهر هذا العام”. وأضاف اللعيبي، أن “الوزارة حققت الزيادة في الإيرادات المالية على الرغم من التحديات المالية والاقتصادية والأمنية التي تواجه عملها، فضلا عن التزامات العراق بخفض الإنتاج ضمن مقررات منظمة أوبك”.

 

قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي أن بلاده متفائلة بشان سوق النفط العام المقبل ومن المرجح أن يواصل السوق التعافي. المزروعي أكد أن خفض المنتجين العالميين لإمدادات الخام ساهم في أقل من عام في تصريف نحو 180 مليون برميل من المخزونات. لافتا أيضا أن بلاده ستلتزم بأي قرار يجري الاتفاق عليه في اجتماع أوبك الشهر الجاري.

 

 

كشف وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن “بلاده ملتزمة باتفاقية باريس للمناخ”. ويتوافق تصريح الوزير السعودي مع بدء محادثات في ألمانيا تضم 200 دولة بهدف دعم الاتفاقية التي تخطط الولايات المتحدة للانسحاب منها. وأكد الفالح، أن “المملكة ستظل ملتزمة بالهدف المحدد لها عبر اتخاذ الإجراءات المناخية التي تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة في إطار رؤية 2030″. لافتا”إن مساهمة السعودية في خفض الانبعاثات تعكس التزامها بالتطوير والتوظيف التجاري لتقنيات منخفضة الانبعاثات”، كما أن السعودية”تخطط للاعتماد بدرجة أكبر على تكنولوجيا الطاقة الشمسية والوقود الأكثر نظافة”.

 

أكد مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، أن القناة السويس حققت من يناير إلى أكتوبر خلال عام 2017 زيادة قدرها 3.4% من حجم إيراداتها بالدولار. وسجلت عائدات 4,343 مليار دولار مقارنة بـ 4.202 مليار دولار خلال نفس الفترة في عام 2016 بفارق 141 مليون دولار. مشددا أن الهيئة لا تفرق بين علم دولة وأخرى حيث تتمتع جميع دول العالم بحق الملاحة الآمنة في القناة دون تمييز لتظل القناة شرياناً للرخاء والتنمية، وهيقادرة على استقبال الأجيال الحالية والمستقبلية من السفن من خلال مشروعات التطوير المستمرة بالمجرى الملاحي للقناة،

 

احتلت مصر المرتبة الأولى في استيراد القمح الروسي، متفوقة على تركيا وبنغلاديش والسعودية، وفقا لما أعلنته وزارة الزراعة الروسية. وقال النائب الأول لوزير الزراعة الروسي دجمبالات خاتوف   إن بلاده في عام 2017 جمعت أكثر من 130 مليون طن من الحبوب. وأن وزارة الزراعة والمصدرين الروس لديهم مهمة كبيرة الآن، وهي زيادة إمكانيات التصدير الروسية. حيث يجب تصدير 45 مليون طن، مشيرا إلى أن العنصر المهم في زيادة الصادرات هو القدرة على نقل الحبوب، فضلا عن الخدمات اللوجستية.

 

أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية عن صفقة مع شركة لوكهيد مارتن بقيمة ستة مليارات درهم (1.63 مليار دولار) لتحديث مقاتلات إف-16. من جهة أخرى   كشفت شركة طيران الإمارات عن نيتها شراء 40 طائرة بوينغ من طراز (787-10 دريم لاينرز)، في صفقة تبلغ قيمتها نحو 15.1 مليار دولار أمريكي. وجاء إعلان الشركة، التي تعد الناقل الرسمي في البلاد، مع بداية معرض دبي للطيران، والذي يقام كل سنتين. وأشار تيم كلارك رئيس طيران الإمارات، إلى إمكانية شراء طائرات “إيه 380” ، هذا وتعتبر الإمارات أكبر مالك لأكبر طائرات الركاب في العالم طراز “إيه380″، إذ طلبت 142 طائرة وتسلمت بالفعل مئة منها.

 

خفضت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني التصنيف الائتماني لسلطنة عمان من “+BB” إلى “BB” بسبب ضعف الوضع الخارجي مع رفع نظرتها المستقبلية إلى مستقرة من سلبية. كما خفضت الوكالة التصنيف الائتماني الطويل الأجل بالعملة المحلية والعملات الأجنبية إلى “BB” من “BB+” وذلك بسبب تدهور ميزان المعاملات الخارجية للسلطنة. وتعتبر تصنيفات السلطنة مكبلة باعتمادها على قطاع النفط والغاز والعجز المالي الكبير التي يجري تمويله في الغالب من خلال الاقتراض من الخارج.

 

قال وزير البترول المصري طارق الملا إن بلاده تستهدف خفض مستحقات شركات النفط الأجنبية لدى الحكومة المصرية قبل نهاية 2017. هذا وبلغت مستحقات شركات النفط الأجنبية لدى الحكومة 2.3 مليار دولار نهاية يونيو حزيران الماضي. في حين سددت مصر 2.2 مليار دولار من مستحقات شركات النفط الأجنبية لدى الحكومة المصرية في يونيو حزيران الماضي. ومن بين الشركات الأجنبية التي تعمل في أنشطة استكشاف وإنتاج النفط والغاز في مصر بي.بي البريطانية وشل الهولندية وإيني الإيطالية. ويقول مسؤولو الشركات الأجنبية العاملة في مصر إن شركاتهم تضخ استثمارات فى قطاع النفط على أن تسترد الأموال التي أنفقتها من خلال الحصول على نسبة من الإنتاج من حقول النفط والغاز.
 

وقعت شركة بيجو الفرنسية اتفاقاً مع شريكين جزائريين لانشاء مصنع لسيارات “بيجو” و”سيتروين” بالجزائر على ان يبدأ الانتاج اعتباراً من العام 2018 على أن يصل مستواه الاقصى في 2019, ومن المتوقع أن يبلغ انتاج المصنع الواقع في ضواحي وهران (400 كلم غرب الجزائر) بعد خمس سنوات 75 الف سيارة سنويا.ولم تذكر المجموعة الفرنسية طراز السيارات التي ستنتج بمصنع الجزائر، على أن يوفر ألف وظيفة مباشرة وأربعة الاف وظيفة غير مباشرة.ويمثل المشروع استثمارا ب 100 مليون يورو بالشراكة بنسبة 49% من الاسهم لبيجو و51% للشركاء الجزائريين

 

قال الرئيس التنفيذي لروستيك الروسية الحكومية للصناعات الدفاعية سيرجي تشيميزوف إن روسيا تجري محادثات تمهيدية مع دولة الإمارات العربية المتحدة حول إنتاج مشترك لطائرة مدنية في الإمارات. وستكون الطائرة مبنية على النسخة الجديدة من طائرة الركاب الروسية ذات الممر الواحد، إم.سي 21-400، وستنافس الطائرات المماثلة من إنتاج بوينج وإيرباص. معتبرا أن “منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مهمة لنا، وتشكل نحو 48% من إجمالي مبيعاتنا المدنية والعسكرية”.

 

عانت الأسهم الأوروبية من أسوأ أسبوع في ثلاثة أشهر، مع الاتجاه لجني الأرباح في ظل تباطؤ نمو الأرباح والتوترات في سوق السندات لكن الأسواق تظل بالقرب من أعلى مستوى في عامين. وتصدرت أسهم “ليوناردو” قائمة الخاسرين بهبوط بلغ 21.6% بعدما خفضت الشركة الإيطالية التي تعمل في مجال التعاقدات الدفاعية أهدافها. وهبط المؤشر ستوكس 600 لأسهم الشركات الأوروبية 0.4% متأثرا بتراجع أسهم القطاع الصناعي بعد يوم من تعرضه لأكبر خسارة في يوم واحد منذ نهاية يونيو/حزيران. وأنهى المؤشر الأوروبي الأسبوع منخفضا 1.9% في أكبر خسارة أسبوعية منذ منتصف أغسطس/آب لكنه يظل مرتفعا 7.5% منذ بداية العام إلى الآن.

 

استقر الدولار رغم انه يتجه صوب تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في شهر بفعل خيبة الأمل الناجمة عن احتمال تأجيل مشروع قانون أمريكي مهم للضرائب حتى 2019. وأبقت المخاوف بشأن آفاق الإصلاحات الضريبية في الولايات المتحدة تداولات الأسواق في نطاق ضيق. واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميكية مقابل سلة عملات مرجحة بالتجارة دون تغير يذكر عند 94.48. كما استقر مقابل العملة اليابانية دون تغير يذكر عند 113.40 ين منخفضا 0.6% خلال الأسبوع ودون أعلى مستوى في ثمانية أشهر البالغ 114.737 ين الذي بلغه مطلع الاسبوع الجاري.

 

حطمت مبيعات شركة التجارة الإلكترونية الصينية علي بابا في مهرجان التخفيضات السنوي المعروف بـ”يوم العزاب” رقما قياسيا ليصبح أكبر مهرجان للتسوق في العالم، متخطياً أمازون في مبيعات يوم الجمعة السوداء. وأوضحت الشركة أن “مبيعاتها تخطت 5 مليارات دولار في أول 15 دقيقة وتضاعفت إلى 10 مليارات دولار بعد ساعة من انطلاق المهرجان، لتصل إلى 25.4 مليار دولار، “،. وأصبح “يوم العزاب” أكبر مهرجان للتسوق في العالم على مدى 24 ساعة وأصبح مؤشرا لتوجهات المستهلكين في الصين. وتشير التقديرات إلى تسليم نحو 1.5 مليار طرداً خلال الأيام الستة المقبلة.

 

نفدت تذاكر دخول متحف اللوفر في أبوظبي في يوم افتتاحه المتحف الذي يضم مئات القطع الأثرية والأعمال الفنية التي حصل عليها من مؤسسات ثقافية عديدة. يتجه لتقديم المدينة الإماراتية نفسها كمقصد للسياحة الثقافية مع عرض أعمال فنية وأثرية تسعى بها إلى جذب زائرين من أنحاء العالم.

 

على شواطئ جزيرة لامو الكينية …تنتشر على امتداد البصر المنازل الشاطئية والقصور التي بناها ملوك أوروبيون وقوارب الصيد التقليدية ومعها كذلك تنتشر كميات هائلة من النفايات البلاستيكية. وهو ما اضطر الحرفيون الكينيون لصنع قارب من النفايات البلاستيكية لتسليط الضوء على فوائد عملية تدوير المخلفات.

 

في ألمانيا يجري العمل على بحث لإنتاج وقود صديق للبيئة يتجنب انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب للاحتباس الحراري. حيث يستخدم علماء في مصنعما يطلق عليها “أكبر شمس صناعية في العالم” وبأعدادا كبيرة من الألواح الشمسية لإجراء بحث حول إنتاج الهيدروجين خال من غاز ثاني أكسيد الكربون .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.